تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Friday, 6 March 2009

فلسفة الحياة -- إيليا أبو ماضي

فلسفة الحياة

للشاعر: إيليا أبو ماضي

* * *

أيّهذا الشّاكي وما بك داء . . . كيف تغدو اذا غدوت عليلا؟

انّ شرّ الجناة في الأرض نفس . . . تتوقّى، قبل الرّحيل، الرّحيلا

وترى الشّوك في الورود، وتعمى . . . أن ترى فوقها النّدى إكليلا

هو عبء على الحياة ثقيلٌ . . . من يظنّ الحياة عبئاً ثقيلا

والذي نفسه بغير جمال . . . لا يرى في الوجود شيئاً جميلا

ليس أشقى مّمن يرى العيش مراً . . . ويظنّ اللّذات فيه فضولا

أحكم النّاس في الحياة أناس . . . عللّوها فأحسنوا التّعليلا

فتمتّع بالصّبح ما دمت فيه . . . لا تخف أن يزول حتى يزولا

وإذا ما أظلّ رأسك همّ . . . قصّر البحث فيه كيلا يطولا

أدركت كنهها طيور الرّوابي . . . فمن العار أن تظل جهولا

ما تراها والحقل ملك سواها . . . اتخذت فيه مسرحاً ومقيلا

تتغنّى، والصّقر قد ملك الجوّ . . . عليها، والصائدون السّبيلا

تتغنّى، وقد رأيت بعضها يؤخذ . . . حيّاً والبعض يقضي قتيلا

تتغنّى، وعمرها بعض عام . . . أفتبكي وقد تعيش طويلا؟

فهي فوق الغصون في الفجر تتلو . . . سور الوجد والهوى ترتيلا

وهي طوراً على الثرى واقعات . . . تلقط الحبّ أو تجرّ الذيولا

كلّما أمسك الغصون سكون . . . صفّقت الغصون حتى تميلا

فاذا ذهّب الأصيل الرّوابي . . . وقفت فوقها تناجي الأصيلا

فأطلب اللّهو مثلما تطلب الأطيار . . . عند الهجير ظلاّ ظليلا

وتعلّم حبّ الطلّيعة منها . . . واترك القال للورى والقيلا

فالذي يتّقي العواذل يلقى . . . كلّ حين في كلّ شخص عذولا

أنت للأرض أولا وأخيرا . . . كنت ملكا أو كنت عبدا ذليلا

لا خلود تحت السّماء لحيّ . . . فلماذا تراود المستحيلا ؟..

كلّ نجم إلى الأقوال ولكنّ . . . آفة النّجم أن يخاف الأقولا

غاية الورد في الرّياض ذبول . . . كن حكيماً و اسبق إليه الذبولا

و إذا ما وجدت في الأرض ظلاّ . . . فتفيّأ به إلى أن يحولا

وتوقّع، إذا السّماء اكفهرّت . . . مطراً في السّهول

قل لقوم يستنزفون المآقي . . . هل شفيتم مع البكاء غليلا؟

ما أتينا إلى الحياة لنشقى . . . فأريحوا، أهل العقول، العقولا

كلّ من يجمع الهموم عليه . . . أخذته الهموم أخذاً وبيلا

كن هزارا في عشّه يتغنّى . . . ومع الكبل لا يبالي الكبولا

لا غراباً يطارد الدّود في الأرض . . . ويوماً في اللّيل يبكي الطّلولا

كن غديرا يسير في الأرض رقراقا . . . فيسقي من جانبيه الحقولا

تستحم النّجوم فيه ويلقى . . . كلّ شخص وكلّ شيء مثيلا

لا وعاء يقيّد الماء حتى . . . تستحل المياه فيه وحولا

كن مع الفجر نسمة توسع الأزهار . . . شمّا وتارة تقبيلا

لا سموما من السّوافي اللّواتي . . . تملأ الأرض في الظّلام عويلا

ومع اللّيل كوكبا يؤنس الغابات . . . والنّهر والرّبى والسّهولا

لا دجى يكره العوالم والنّاس . . . فيلقي على الجميع سدولا

أيّهذا الشّاكي وما بك داء . . . كن جميلا تر الوجود جميلا

* * *

5 comments:

LioneSS said...

. . . أحكم النّاس في الحياة أناس
عللّوها فأحسنوا التّعليلا

جد لما الواحد يحاول يتفكر بالحياة و يحاول يجد الحكمة من كل شي بصير فيها برتاح

لانه بحس ان كل شي صار لغرض لحتى تمشي الحياة بسلام

أبيات حلوة

Saleh said...

إن شاء الله بتتعدل... و شكراً على المرور الكريم

Um Omar said...

صارلي سنتين مقرئتش شعر
بجوز صرت اتكاسل افتح اشي بالمكتبه اللي عندي
او صار عندي ملل

Saleh said...

تقريبا الحال من بعضه، بأحاول أقرأ بس لأنه عادة عندي شغلات كثيرة لازم أقراها كل يوم، فما بيضل وقت ولا نِفس ولا حتى طاقة للقراءة الترفيهية، باعرف إنها حجة و حجة واهية كمان، بس ما بيخلص النهار إلا و أنا مهدود و ما في عندي نِفس للترفيه أكثر من الكسل قدام التلفزيون، و متابعة عشرطاشر نشرة أخبار و عشرطاشر برنامج حواري بينتهين عادة بأنه المتحاورين بيقعدوا يسبوا علي بعض، و أنا بأصير أسب على حالي اللي بتابع هيك برامج، بس لأني مدمن متابعة هيك شغلات بارجع ثاني يوم أحضر نفس البرامج و بارجع أسب على حالي!!!

حلاوة الإنترنت إنه بإمكاني أقرأ بعض الأشياء خلال الأوقات المستقطعة من وقت العمل.

و شكراً على المرور الكريم

Um Omar said...

محلاني وانا قاعده ف المطبخ وماسكه مغرفه ب إيد
وعمور ف إيد
والكتاب الإلكتروني قدامي

مينزلولنا نسخه مسموعه لربات البيوت