تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Wednesday, 30 September 2009

سِرّ الطابور


واحد كان قاعد في قهوة، شاف جنازتين ماشين ورا بعض و وراهم ماشي حوالي ٣٠٠ شخص ماشيين في طابور.

و شاف قدام الجنازتين واحد ماشي مع كلبه، فاستغرب، و أجاه الفضول إنه يعرف شو الموضوع، فراح للرجل اللي ماشي قدام الجنازتين و سأله: "أنا عارف إنه مش وقته، بس أنا ما شفتش جنازة بهالعدد الرهيب، ممكن أعرف هاي جنازة مين؟"

فأجابه الرجل: "أول تابوت فيه زوجتي، كلبي هجم عليها و قتلها."

فسأله: "طيب و الثاني؟"

فرد عليه: "حماتي، كانت بتحاول تساعد زوجتي، راح برضو الكلب هجم عليها و قتلها."

سكت الرجل قليلاً ثم سأله: "ممكن أستلف الكلب بتاعك؟"

فرد عليه: "صف في الطابور ورا الشباب."

ــ

11 comments:

DuDu said...

أواااااال هاي لأم عمر عشان سبقتها

صال صال هاي ميه بالميه حرب علي النسوان

انها الحرب

Saleh said...

لع.. هاي حرب على خالتي إم عمر لحد ما ترضخ و تعطي الحقوق (اللي همي الكعكات) لأصحابها (اللي همي أنا و الحج سفو و إذا حابة بأضيفك للقائمة).
ـ

LUNAR. said...

بالك كم واحد صار بالطابور هسه؟؟؟؟؟
يسعد مساك عمي
:give:

sfo said...

أنا ما إلي بهالطابور

وينصر دينك يا صالح
أنا أطالب بمقاطعة إم عمر

Um Omar said...

اه بليز
ضيفني ع راس القائمه عمو صال صال
تراني شبه حاقده ع إم عمر هاي


اوااااااااااااااااااال
:yai:
:yai:

Anonymous said...

أكيد صال صال ضيفني عالقائمة ب 2 كيلو كعك


أم عمر مش حقولك كيف حالك بس حقولك أول مييييين و الناس نايميييين

dudu

sfo said...

لا لعدم الوفاء بالعهود

Um Omar said...

يا جماعه,, انا بقول وحدو الله و صلو ع النبي
وإتخلصو من إم عمر بمحاكمه عادله وإعدام عادل
:shrrrrrrrr:

Saleh said...

سمعت إنه الزلمة إياه فاتح شركة تأجير كلاب و عنده فروع في كافة المحافظات، كنت بدي أحط عنوانه بس خفت حدا يفكرني باشتغل بالسياسة و يحاول يغتالني.

شكراً لمرورك الكريم لونار باشا

Saleh said...

سفو باشا، و خالتو إم عمر، و دودو هانم، بس أفضى بدي أسس حزب جديد لمناهضة العنصرية و الإستعمار و إم عمر، فيه إلكم مصلحة تكونوا أعضاء مؤسسين؟

و شكراً لمروركم الكريم

sfo said...

مع إني ضد التحز ّب
بس راح أكون عضو فخري
من برّة لبرّة
عضو سرّي يعني
مهمتي الوحيدة
تمويل وتنفيذ عمليات الإغتيال
:yai: