تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Tuesday, 22 February 2011

خطبة عصماء

لقد أتحفنا حضرته بخطبة عصماء لا مثيل لها في التاريخ المعاصر أو القديم، لقد اختزل فخامته حصاد نيف و أربعين عاما في عشرين ثانيه ستدخله على الأغلب موسوعة جينيس للأرقام القياسية، و لمن لم يتبع العد، تعتبر هذه الخطبة العصماء هي المحاولة الثانية، حيث قام إبنه باستخدام المحاولة الأولى ليلة الأحد/الإثنين، و كما فعل سابقيهم، توعد الإبن و هدد، و بقى لهم محاولة أخيرة، و أنصح الدكتورة بإلقائها فلعل و عسى! و من يدري فقد تكون محاولة ناجحة.

و لمن فاتته تلك الخطبة العصماء و  يريد الإستماع إليها فيمكنه ذلك بتتبع الرابط التالي:

أتمنى لكم استماعا ممتعا.

8 comments:

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

نحس بالعجز و لكن الله يمهل و لا يهمل

الله يعينهم

naysan said...

التعليقات اللي مع الرابط...بتكفي وبتوفي

حسبي الله ونعم الوكيل
قصف جوي ومدفعي!!!! مجازر اباده شعبيه
ان شاء الله نهايته اسوأ واشنع ممن سبقوه

UmmOmar said...

عقبال ما نشوفه منصوب ف ميدان عام
مدامه سمح للعالم إنها تموت بهيك طريقه بشعه

LUNAR. said...

شر البليّة ما يضحك
هاذ مطبٌق : إن لم تستحِ فاصنع ما شئت

بحذافيرها وبزيادة كمان

راح نشوف فيه يوم أكيد

نورنياتي said...

تحشيش جد هاد البني آدم تحشيش

Whisper said...

اعتقد انه زي ما وحّد مطالب العالم بانه لازم يقضى عليه, وحدّ العالم بلحظات الصمت اللي تبعت هالخطبه المضحكه المبكيه....

اللهم خذه اخذ عزيز مقتدر يا رب العالمين

Rain said...

مش اعتزل و صار يشتغل مذيع نشرة الطقس؟
(-_-')

بس هيّك نقّيت عليه و لعى ساعة و نص مبارح
يخرب فنّة الواحد بيعرفش يسب عليه حتى لأنة مرفوع عنة القلم و الله أعلم!

yosef said...

اخي صالح

خطبة الانتحار له ولنظامه
لا زلت على موعدي معك بعد ان تتفتح زهرة الياسمين وتُغطي مساحة الوطن من المحيط الى الخليج
قريبا ان شاء الله