تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Thursday, 28 October 2010

دروس من الحياة: ٥- فـي بيتهـم بـاب

كانت هناك حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل، عاشت فيها أرملة فقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة في ظروف صعبة، إلا أن هذه الأسرة الصغيرة، ليس أمامها إلا أن ترضى بقدرها، لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو المطر في فصل الشتاء، لكون الغرفة تحيطها أربعة جدران ولها باب خشبي غير أنه ليس لها سقف.

مر على الطفل أربعة سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات متقطعة من المطر، و ذات يوم تراكمت الغيوم و امتلأت السماء بالسحب الكثيفة الواعدة بمطر غزير.

و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة فاختبأ الجميع في منازلهم، أما الأرملة والطفل فكان عليهما مواجهة قدرهما، نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة واندسّ في حضنها ولكن جسد الأم والابن وثيابهما ابتلا بماء السماء المنهمر، فأسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته ووضعته بشكل مائل على أحد الجدران، وخبّأت طفلها تحت الباب المائل لتحجب عنه سيل المطر المنهمر، فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة وقد علت وجهه ابتسامة الرضى وقال لأمه: "ترى ماذا يفعل الفقراء الذين ليس عندهم باب حين ينزل عليهم المطر؟"

لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء... ففي بيتهم باب!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:
ما أجمل الرضى... إنه مصدر السعادة وهدوء البال.




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه سلسلة من الحكايات القصيرة التي فيها عبرة، الحكايات ليست من تأليفي و لكني جمعتها و ما زلت من مصادر مختلفة، السلسلة أسبوعية حيث تظهر قصة جديدة كل يوم خميس بشكل ذاتي.

القصص السابقة:
  1. نعـل الملك
  2. الإعلان و الأعمى 
  3. حكاية النسر 
  4. حذاء غاندي

6 comments:

Rain said...

I remember I read it in Ahmad Magazine when I was little and loved it
God!...memories!!

naysan said...

صباح الخير صالح أفندي

مطوّله الاجازه؟؟؟

هالصغير سعيد لانه يدرك أن حضن أمه أفضل من كل الثروات في العالم


نهارك سعيد...

Euphoria said...

سبقتني نيسان بالرد الجميل
فعلاً

ترى ماذا يفعل الاطفال الذين حرمو من نعمه الام؟؟

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

شكرا ً لك.
القناعة كنز فعلا ً

Whisper said...

دائما بنتطلع على شو ناقصنا وهالشي بعمي نظرنا و بمنعنا نستمتع بالاشياء
اللي بنمتلكها

kholood said...

شكرا انا رح اجي عالدكان عشان اشتري حكم ومواعظ جميله وعبر رائعه شكرا على دكان صالح
هو الرضى الي بينقص كل شي عشان نعرف نستمتع فيه وبعد الرضى بييجي شكر ربنا على كل النعم
نشكر الله ونحمده ونستغفره على ما سبق منا من جحد النعم
الحمدلله حمدا كثيرا وشكرا لك اخي