تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Thursday, 3 March 2011

دروس من الحياة: ٢٣- النملة

بينما كان متوجهاً إلى موقف الباصات، أحس بشيء يتحرك في حذائه، توقف ليتحسس الوضع، فخلع حذاءه ليجد فيه نملة صغيرة رماها جانباً و مضى مسرعاً ليلحق بالباص، و لما دخل مكتب النقل، استوقفه عجوز يسير ببطء نحو موظفة الحجز، فتمهل قليلاً لمنح الدور لذلك العجوز، و لكنه ندم بعدها عندما سمع الموظفة تقول للعجوز بأن هناك مقعد واحد بجانب السائق و سيكون من نصيب ذلك العجوز، مما اضطر صاحبنا لانتظار الرحلة التالية بعد نصف ساعة.

لما وصل نهاية الرحلة، فوجئ بخبر وقوع حادث على الطريق، و مقتل خمسة من ركاب الباص بينهم السائق و الراكب الذي كان يجلس بجانبه (العجوز إياه) إضافة إلى ثلاثة ركاب آخرين، أحس براحة غريبة، و لكنه أيضاً أحس بالمسؤولية تجاه ذلك العجوز، فما هذا الحظ الذي أنجاه من موت محقق و جعل العجوز يموت مكانه؟!

و بعد عدة أيام، دفعه فضوله ليذهب و يستطلع وضع ذلك العجوز، فتوصل إلى منزله، و لكنه وجد أن ابن العجوز قد باع البيت بعد وفاة الأب بأسبوع واحد!

و لكنه كان مصرا على أن يعرف أكثر عن ذلك العجوز الذي يعتبره أنه قد فداه، فبداً بالسؤال عن ذلك الابن، إلى أن وصل إلى متجر كبير، و عندما سأل ذلك الابن عن أبيه، قال له أنه مات، و أنه قد باع المنزل، و استورد بثمنه بضاعة من الصين استقدمها بسفينة تجارية ضخمة، ليملأ محله الذي كان مهدداً بالاغلاق.

توقف صاحبنا للحظة استذكر فيها ما حصل معه، و انتهى تفكيره إلى تلك النملة، و كيف كانت سبباً في تحرك تلك السفينة (طبعاً بإذن الله).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:

لا تستهين بصغائر الأمور، فقد تكون نملة دخلت حذاء أحدهم سببا في تحرك سفينة ضخمة و ما يتبعها من أمور.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه سلسلة من الحكايات القصيرة التي فيها عبرة، الحكايات ليست من تأليفي و لكني جمعتها و ما زلت من مصادر مختلفة، السلسلة أسبوعية حيث تظهر قصة جديدة كل يوم خميس بشكل ذاتي.

القصص السابقة:
  1. نعـل الملك
  2. الإعلان و الأعمى
  3. حكاية النسر
  4. حذاء غاندي
  5. فـي بيتهـم بـاب
  6. الصبي و النادلة
  7. ذكاء فتاة
  8. الوزراء الثلاثة
  9. ساعة الياباني
  10. أمسك بيدي
  11. الحمار الذي يجب بيعه
  12. رسوم أطفال
  13. الأب المشغول دائماً
  14. تحية الصباح
  15. عقد الألماس
  16. القناعة كنز لا يفنى
  17. الحظ و المنطق
  18. سر السعادة
  19. ضاع العمر بغلطة
  20. مصيدة الطموح
  21. الملك و الصياد
  22. المحتال

15 comments:

نور said...

هي الأمور تجري بمقادير.. سبحان الله
وصغائر الأمور قد تغيّر مصير أناس تنقذ أو تهلك

كل الشكر

w7l said...

سبحان الله ،

مصائب قوم عند قوم فوائد

أبدعت

زينة زيدان said...

لا تكرهوا أمر الله عله خير

ودوماً
الخير فيما اختاره الله

قصة رائعة
تحمل مغزي ومعنى
وعبرة

Saleh said...

نور هانم، شكرا على المرور الكريم

Saleh said...

دكتور باشا، شكرا على المرور الكريم.

فقط أحببت التذكير أنني لم أؤلف أيا من هذه القصص، و دوري يقتصر على نقلها و إضافة التعليق على شكل "عبرة" كما أفهمها

Saleh said...

زينة هانم، شكرا على المرور الكريم

w7l said...

يا اخي ماشي ماشي! نقلتها ألفتها عجنتها خبزتها! انا شو بتفرق عندي ! المهم الفكرة و العبرة ! و هاي كمان أبدعت

Rain said...

The butterfly effect :)

Saleh said...

Indeed, it is the butterfly effect (although I do not believe in that theory!).

Thanks for your kind visit.

yosef said...

اخي العزيز صالح

مساء الخير

انا كنت مفكر انه هايّ القصص انقرضت من كتبنا وحودايثنا واستبدلت بقصة علي بابا والاربعين حرامي ....لماذا اعتقد انها الوحيدة التي قدرت على الصمود وعلى مر العصور بل على العكس تطورت واصبحت علي بابا والالف حرامي واصبحت كما المسلسلات التركيّة ...وين ما تروح بتلاقيها قدامك وتجد الكثيرين ممن بيحبها ويدافع عنها ويكتب عن نجاحاتها وكأنها الانجاز الوحيد لهذه الامة

دمت بخير

emad.algendy said...

شكرا ربي انك علمتني وحفظتني
ثم فديتني الاف المرات دون حتى ان ادرك


جميل ايضا ان تكون مثل النملة صغير بسيط لكن قد تحيي احدهم او تكون سببا في تحقيق المحال


فقط اسعى طولك وعرضك

تحياتي

نورنياتي said...

مارح أعلق على القصة
بس بحكيلك إنك مش طبيعي

Whisper said...

عندي ايمان تام بان كل شيء في الحياه بحصل لهدف و حتى لو كرهناه بالبدايه بعد فتره بنعرف انه كان لمصلحتنا 100% يعني لو غلطت بالشارع ممكن يأخرني ما بزعل و بحمد ربنا لاني متأكده اني مشيت بهاد الشارع لسبب و تقادير ربنا دائما معنا ان شاء الله...سبحان الله ربنا دائما رحيم فينا بس احنا بنتأخر بفهمنا للاحداث

استوقفتني هالعباره كتير

"نحن لا نملك تغيير الماضـــــي ولا رسـم المستقبل بالصـورة التي نشاء، فلماذا نقتــل أنفسنا حـــســـرة على شــيءٍ لا نستطيع تغييره"

جمييييييييل جدا :)

naysan said...

يعني كل تأخيره وفيها خيره

العبر جميله جداً...يبقى علينا قدرتنا على الاستفاده منها وتطبيقها في وقتها

Saleh said...

يوسف باشا و عماد باشا و نورنياتي هانم و ويسبر هانم و نيسان هانم:
الله يسلمكم و شكراً لكم جميعاً على المرور الكريم


ملاحظة لويسبر هانم: و أنا كمان عجبتني كثير