تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Thursday, 9 June 2011

دروس من الحياة: ٣٧- الرجل الغني و ابنه

يُحكى أنه كان هناك رجل ثري جداً وكان حكيماً، و في أحد الأيام قرر أن يُعطي ابنه درساً في كيفية معيشة الناس الفقراء ليعرف قيمة النعمة التي يعيش فيها، فأخذه في رحلة إلى مزرعةٍ متواضعة تعود لأسرة فقيرة في إحدى القرى افقيرة النائية، و أمضوا فيها عدة أيامٍ يعيشون كما تعيش تلك الأسرة الفقيرة: يأكلون مما تأكل و يلبسون مما تلبس و يقومون بكل ما تقوم به من أعمال.

و في طريق العودة من الرحلة، أراد الأب أن يرى إن كان الإبن الصغير قد تعلم الدرس، فسأله قائلاً: "كيف كانت الرحلة؟"

فأجاب الابن: "كانت الرحلة ممتازة."

قال الأب: "هل تستطيع أن تُخبرني ماذا تعلمت من هذه الرحلة؟"

رد الابن قائلاً: "لقد رأيت أننا نملك كلبا واحداً، و تلك الأسرة تملك أربعة! و نحن لدينا بركة ماء صغيرة في وسط حديقتنا، و هم لديهم جدولٌ جارً ليس له نهاية! لقد جلبنا الفوانيس لنضيء حديقتنا، و هم لديهم النجوم تتلألأ في سمائهم! باحة بيتنا تنتهي عند الحديقة الأمامية، أما هم فلهم امتداد الأفق! نحن لدينا مساحة صغيرة نعيش عليها، و هم عندهم مساحات تتجاوز تلك الحقول! نحن لدينا خدم يقومون على خدمتنا، و هم يقومون بخدمة بعضهم البعض! نحن نشتري طعامنا، و هم يأكلون ما يزرعون! نحن نملك جدراناً عالية لكي تحمينا، و هم يملكون أصدقاء يحمونهم!"

كان والد الفتى صامتاً يُفكر في كلام ابنه عندما أردف الابن قائلاً: "شكراً لك يا أبي لأنك أريتني كيف أننا فقراء!"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:

اعرف قدر ما أنعم الله به عليك، فلربما يكون قد حرم الكثير من الأثرياء منه، فاشكر الله على نعمه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه سلسلة من الحكايات القصيرة التي فيها عبرة، الحكايات ليست من تأليفي و لكني جمعتها و ما زلت من مصادر مختلفة، السلسلة أسبوعية حيث تظهر قصة جديدة كل يوم خميس بشكل ذاتي.

القصص السابقة:
  1. نعـل الملك
  2. حذاء غاندي
  3. ذكاء فتاة
  4. أمسك بيدي
  5. الأب المشغول دائماً
  6. القناعة كنز لا يفنى
  7. ضاع العمر بغلطة
  8. المحتال
  9. البائع و المحاسب و المدير
  10. مشكلة السيارة
  11. قصة القنديل الصغير
  12. كيس الحصى
  1. الإعلان و الأعمى
  2. فـي بيتهـم بـاب
  3. الوزراء الثلاثة
  4. الحمار الذي يجب بيعه
  5. تحية الصباح
  6. الحظ و المنطق
  7. مصيدة الطموح
  8. النملة
  9. الأرنب و النسر
  10. الرجل البليد
  11. السيد ديستان
  12. فِطنة حُذَيْفَة
  1. حكاية النسر
  2. الصبي و النادلة
  3. ساعة الياباني
  4. رسوم أطفال
  5. عقد الألماس
  6. سر السعادة
  7. الملك و الصياد
  8. قصة انتحار غريبة
  9. الملك إدريس السنوسي
  10. الحب عن بُعد
  11. ذكاء أبي حنيفة
  12. الولد و المسمار

16 comments:

sozan said...

قصه حلوة ومعناها أحلى احيانا ينسى الانسان حجم النعم التي انعم الله عليه بها !

Architectural Heritage Department said...

جزاك الله خيرًا على القصة الرائعه

w7l said...

رائعة كالعادة !

مليح اللي خلصنا من موضوع "برعاية"

ريــــمــــاس said...

صباح الغاردينيا
فعلاً قصة ذو فائدة وعبرة كان هدف الأب أن يدرك الأبن كم هو في نعمة لكنه وجد في تلك العائلة الفقيرة غنى كبر مما هو فيه العبرة التي ظهرت في القصة وهي أننا قد نملك الكثير في حين نظن أننا فقراء هي حكمة عظيمة لذلك وجب على الانسان شكر رب العالمين على ابسط الحياة اياً كانت "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

ΣcoŞan said...

الغنى والفقر .. غنى النفس وفقرها

فما يفصل بين الغني والفقير إلا حد القناعة

شكراً يا صديقي على العبرة ..


ولو إني عتبان عليك بالقصه ..

القصة ممكن تنفهم على وجهين أو أكثر ..

والا أقلك .. خلاص هيني انطميت ..
:D

سلما للسماء said...

رائعه جدا

Rania said...

قصة معبر شكرا لك على المشاركة و الحمدلله على كل شيء

Rain said...

Didn't you post this one before...or where did I read it 0_O

كريمة سندي said...

قصة أكثر من رائعة ولو أوردت رابط المصدر أو مؤلفها أفضل

Saleh said...

أعتذر من جميع زواري الكرام لأنني لم أقم بالواجب تجاهكم خلال الأيام القليلة الماضية و ذلك لانشغالي العميق بالعمل و لكني سأقوم بالرد على تعليقاتكم جميعاً في أقرب فرصة.

و دُمتم جميعاً بكل خير

نور said...

مَن يزرع الحكمة والخير يجنيها ثمراً طيباً في أبنائه.
أبٌ حكيم فلا غرابة أن يَرث ابنه الحكمة صغيراً .
أشكر لك الحكمة في الانتقاء

yosef said...

مساء الخير اخي صالح

والله يرضى عليك ويسعدك

يا هيك الاولاد يا بلاش
ههههههههه

شكرا لانك امتعتنا وافدتنا

يا ريت الكبار يستفيدوا وياخذوا العبرة منها قبل الصغار

دمت بخير

Rain said...

Ooooooooooooooh I remember now why it's so familiar to me,I read it in Paulo Coelho's Blog,it's his :)

Rain said...

Here is the original story
http://paulocoelhoblog.com/2011/05/13/how-poor-we-are/

Here if you like his short stories
http://paulocoelhoblog.com/category/20-second-stories/

ابراهيم رزق said...

و لسوف يعطيك ربك فترضى

الرضاء بما قسمه الله هو الغنى الكامل

تحياتى

Whisper said...

من بعد اذنك صديقنا صالح

@دكتور وحل

شو قصدك بالزبط؟؟؟؟


اصبر على رزقك...لسا الخير جاي عالطريق :)