تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Thursday, 8 September 2011

دروس من الحياة: ٥٠- الصديقان

كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، وخلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب احدهما الاخر على وجهه، فتألم المضروب على وجهه و لكنه بدون أن ينطق أية كلمة توقف و كتب على الرمال: "قصــة قصيرة و فيها عبرة كبيرة: "اليوم ضربني أعز أصدقائي على وجهي".

ثم استمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدا واحة، فقررا أن يستحما في مياه بحيرة صغيرة هناك، و بينما هم منهمكين في الاستحمام، علقت قدمي الرجل الذي ضُرِب على وجهه في غرين قاع البحيرة و بدأ بالغرق، و أخذ بالاستنجاد بصاحبه الذي سارع لإنقاذه من الهلاك،  و بعد أن استعاد الغريق نفسه قام و نقش على الصخر: "قصــة قصيرة و فيها عبرة كبيرة: اليوم قام أعز أصدقائي بإنقاذي من الموت".
فسأله صديقه: "لماذا عندما ضربتك كتبت ذلك على الرمال، و الآن عندما أنقذتك نقشتها على الصخرة؟!"

فأجابه: "عندما آذيتني كتبتُ ما فعلتَه على الرمال حيث تمحيها الرياح، و لكن عندما صنَعت معي معروفاً نقشت ذلك على الصخر حيث ستبقى ذكراها إلى الأبد."

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:

تعلم أن تكتب آلامك على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها، و أن تنحت المعروف على الصخر ليبقى ذكراه إلى الأبد.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه سلسلة من الحكايات القصيرة التي فيها عبرة، الحكايات ليست من تأليفي و لكني جمعتها و ما زلت من مصادر مختلفة، السلسلة أسبوعية حيث تظهر قصة جديدة كل يوم خميس بشكل ذاتي.

القصص السابقة:
  1. نعـل الملك
  2. حذاء غاندي
  3. ذكاء فتاة
  4. أمسك بيدي
  5. الأب المشغول دائماً
  6. القناعة كنز لا يفنى
  7. ضاع العمر بغلطة
  8. المحتال
  9. البائع و المحاسب و المدير
  10. مشكلة السيارة
  11. قصة القنديل الصغير
  12. كيس الحصى
  13. الرجل الغني و ابنه
  14. الحلاق و الغلام
  15. قصة الضفادع
  16. العزاء
  17. خُلِق الإنسان عجولاً
  1. الإعلان و الأعمى
  2. فـي بيتهـم بـاب
  3. الوزراء الثلاثة
  4. الحمار الذي يجب بيعه
  5. تحية الصباح
  6. الحظ و المنطق
  7. مصيدة الطموح
  8. النملة
  9. الأرنب و النسر
  10. الرجل البليد
  11. السيد ديستان
  12. فِطنة حُذَيْفَة
  13. المال الضائع
  14. المسافرة و كيس الحلوى
  15. محرك السفينة
  16. نافذة المستشفى
  17.  
  1. حكاية النسر
  2. الصبي و النادلة
  3. ساعة الياباني
  4. رسوم أطفال
  5. عقد الألماس
  6. سر السعادة
  7. الملك و الصياد
  8. قصة انتحار غريبة
  9. الملك إدريس السنوسي
  10. الحب عن بُعد
  11. ذكاء أبي حنيفة
  12. الولد و المسمار
  13. الحصان
  14.   الباذنجانة
  15. قلم الفضاء
  16. الـزوجة و الأسـد
  17.  

9 comments:

أمل م.أ said...

استاذ صالح
اسعد الله اوقاتك
موفق جدا في اختيار الدروس
اتمنى فعلا ان يستفيد منها الجميع
فكم هو جميل وعظيم ان يكون لدى الانسان القدرة على الصفح والعفو

ولكن اسمحلي
وارجو ان لا تتهمني بالتشاؤم
كم منا من يستطيع ان يكتب جروحه على الرمال فتمحى مع اول هبة رياح
اننا للاسف نكتب جروحنا وننحتها بدمائنا على كل صخرة نجدها امامنا
ليس من قبيل الغل والكره ولكن لفرط حساسيتنا خصوصا اذا جاء هذا الجرح من شخص عزيز علينا
وكم منا من يقرأ قصة كهذه فتؤثر فيه
وتصبح قانون لحياته
اننا يا سيدي لا نتعلم الا وكما قال المثل القديم
" الواحد ما بيتعلم الا لما يدفع من كيسه"
بمعنى اننا لن نتعلم الا اذا جربنا بانفسنا
وهنالك الكثيرين امثالي طبعا
قد لا يتعملون بسهولة
فيكررون اكثر من مرة نفس الخطأ
واعذرني على الاطالة

دمت بخير دوما

naysan said...

للاسف
اغلبنا بيعمل العكس...وانا منهم

اللهم أصلح حالنا يا رب

ممكن سؤال ارجو ان لا تعتبره تدخل بخصوصياتك
ليش غايب عنا؟
عن نفسي افتقد مشاركاتك معنا وارائك و اعتراضاتك و متأكده ان كل الاصدقاء ايضا يفتقدونك

ارجو ان تطمئننا عنك.

جمعه مباركه

Rain said...

أحيانا لازم تحفظ شو انعمل فيك مشان ما تنلدغ من جحر مرتين

سلما للسماء said...

جميله جدا
شكرا لك

Saleh said...

أولاً أعتذر من الجميع على عدم تواجدي المستمر في الفترة الماضية للترحيب بكم، و على كل حال أهلاً و سهلاً بكم و بتعليقاتكم دائماً و أبداً

Saleh said...

أمل هانم، شكراً على إطرائك على مواضيع الدروس.

طبعاً أنا لا أدعي أبداً صحة هذه القصص، و بالتأكيد لا أدعي سهولة تنفيذ ما جاء بها من عظات، لكن لو تخيلنا أن كل الناس تتصرف على هذا الأساس ألا يكون للحياة طعماً أجمل؟!

التصرف المثالي صعب، و لكن لنحاول عمله، و لنتذكر ما استطعنا بأننا إن لم نستطع تعليم الآخرين الأخلاق الحسنة فبالتأكيد يجب أن لا نتعلم منهم سوء الخلق.

دمت بخير و شكراً على الإسهاب و إبداء رأي مختلف

Saleh said...

نيسان هانم، اللهم آمين... أتفق معك أن أغلبنا يعمل العكس، و لكن لنحاول ما استطعنا تغيير ذلك.

غيابي كان لأسباب متعددة، و أظن أن جزءاً منها قد زال و لكن بعض التبعات لن تجعلني أقضي وقت طويل في متابعة كل شيء و التعليق عليه، و لك جزيل الشكر لسؤالك عني

Saleh said...

رين هانم، نتعلم و نأخذ العبرة شيء و ننقش أخطاء الآخرين على الصخر لنرد لهم الصاع صاعين عندما تحين الفرصة شيء آخر، صحيح أن المؤمن يجب أن لا يُلدغ من جحر مرتين و لكن القرآن يحض في كثير من المواضع على التسامح:

"و الكاظمين الغيظ، و العافين عن الناس، و الله يحب المحسنين"

"خذ العفو و أمر بالعرف و أعرض عن الجاهلين"

"و لا تستوي الحسنة و لا السيئة، ادفع بالتي هي أحسن، فإذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم"

"و لمن صبر و غفر، إن ذلك لمن عزم الأمور"

ـ

Saleh said...

ـ

"سلما للسماء" هانم، الشكر لك لتواجدك هنا