تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Thursday, 15 September 2011

دروس من الحياة: ٥١- شاحنة النفايات

أوقف أحد الأشخاص سيارة أجرة (تاكسي) و طلب من السائق أن يوصله إلى المطار، كان السائق مهذباً و ملتزماً بقوانين السير، و بينما كان يسير في مساره الصحيح و ملتزماً بحدود السرعة قفزت إحدى السيارات من موقف للسيارات بشكل مفاجئ أمام سيارة الأجرة مما اضطر السائق أن يضغط بقوة على الفرامل لتنزلق السيارة و تتوقف و هي على وشك الإصطدام بالسيارة المخالفة، أفزع صوت المكابح سائق السيارة الأخرى، فأدار رأسه نحو سيارة الأجرة و بدأ بالصراخ و ما تيسر له من الشتائم، لكن سائق سيارة الأجرة ابتسم و لوّح له بِـوُدٍّ، قبل أن يتجاوزه و يكمل طريقه و كأن شيئاً لم يكن.

استغرب الراكب من تصرف السائق و سأله: "لماذا فعلت هذا؟! ذلك المتهور كاد يتسبب في حادث كان سيؤدي بنا إلى المستشفى و أنت لم تبدي أية ذرة من غضب!"

فأجاب السائق قائلاً: "كثيرٌ من الناس مثل شاحنة النفايات، تدور في الشوارع محملة بأكوام النفايات من إحباط و فشل و غضب و حقد و حسد و خيبة أمل، و عندما تتراكم هذه النفايات داخلهم، يحتاجون إلى إفراغها في مكان ما، في بعض الأحيان يحدث أن يفرغوها عليك، لا تأخذ الأمر بشكل شخصي، فقد تصادف أنك كنت تمر لحظة إفراغها، فقط ابتسم و لوّح لهم و تمن لهم أن يغدوا بخير، ثم انطلق في طريقك."

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:

احذر أن تأخذ نفايات الآخرين لتلقيها على أشخاص آخرين و خصوصاً عائلتك و أصدقائك و زملائك، ففي النهاية الأشخاص الناجحون لا يدعون شاحنات النفايات تستهلك يومهم!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه سلسلة من الحكايات القصيرة التي فيها عبرة، الحكايات ليست من تأليفي و لكني جمعتها و ما زلت من مصادر مختلفة، السلسلة أسبوعية حيث تظهر قصة جديدة كل يوم خميس بشكل ذاتي.

القصص السابقة:
  1. نعـل الملك
  2. حذاء غاندي
  3. ذكاء فتاة
  4. أمسك بيدي
  5. الأب المشغول دائماً
  6. القناعة كنز لا يفنى
  7. ضاع العمر بغلطة
  8. المحتال
  9. البائع و المحاسب و المدير
  10. مشكلة السيارة
  11. قصة القنديل الصغير
  12. كيس الحصى
  13. الرجل الغني و ابنه
  14. الحلاق و الغلام
  15. قصة الضفادع
  16. العزاء
  17. خُلِق الإنسان عجولاً
  1. الإعلان و الأعمى
  2. فـي بيتهـم بـاب
  3. الوزراء الثلاثة
  4. الحمار الذي يجب بيعه
  5. تحية الصباح
  6. الحظ و المنطق
  7. مصيدة الطموح
  8. النملة
  9. الأرنب و النسر
  10. الرجل البليد
  11. السيد ديستان
  12. فِطنة حُذَيْفَة
  13. المال الضائع
  14. المسافرة و كيس الحلوى
  15. محرك السفينة
  16. نافذة المستشفى
  17. الصديقان
  1. حكاية النسر
  2. الصبي و النادلة
  3. ساعة الياباني
  4. رسوم أطفال
  5. عقد الألماس
  6. سر السعادة
  7. الملك و الصياد
  8. قصة انتحار غريبة
  9. الملك إدريس السنوسي
  10. الحب عن بُعد
  11. ذكاء أبي حنيفة
  12. الولد و المسمار
  13. الحصان
  14.   الباذنجانة
  15. قلم الفضاء
  16. الـزوجة و الأسـد
  17.  

10 comments:

ΣcoŞan said...

شكراً على التذكره ..

جميلة جداً يا صديقي

UmmOmar said...

لووووووووووول, , كنك بتحكيلي هالقصه عشان مظلنيش أعصب ع الشوفيره اللي بالشوراع

جميله القصه,, إلي خال بتصرف نفس الشي بالسواقه
بجيه حدن إمعصبن وحالته حاله,, ببتسمله وبحكيله الله إيسامحك

هالحكي مابجي بالساهل,,

Wafa' said...

يارب يعطيني القوة و الصبر و التسامح لاكون بحلم هذا السائق
:)

Saleh said...

إيكوسان باشا، وجودك منور الدكانة

Saleh said...

إم عمر هانم، "بالزبط"!

صدقيني لو الواحد يفكر فيها شوي: حرق أعصاب عالفاضي، رأيك لما واحد يغلط (أو في معظم الأحيان بيتعمد الغلط) راح تتحسن أحواله إن عصبتي؟

أكيد مش سهلة لكن خلينا نحاولنطنش

Saleh said...

وفاء هانم، آمين يا رب.

أهلاً و سهلاًبك في دكانتنا المتواضعة

أمل م.أ said...

استاذ صالح باشا

يااااااه يا سيدي كم هم كُثر في مجتمعنا
الذين يلقون بنفاياتهم الشخصية على الاخرين خصوصا المقربين لهم ... لا لشيء ولكن لاعتقادهم الغريب ان هذه هي ضريبة القرابة والصداقة
وعلى رايهم
" ازا انت ما بدك تتحملني وانا معصب لعاد مين الي بدو يتحملني "

الله يصلح احوال الجميع يا رب

كن بخير دوما

زينة زيدان said...

قصة راقية جدا
تحمل تسامحا لا يُنتجهُ إلا الصبر والتفاهم..

يشرفنا المرور بالدكان
كي نتزود بالعلم والثقافة والحكم

سلما للسماء said...

جميله جدا
شكرا لك

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

حلوة

لا أحد يستطيع مضايقتي إلا بمساعدتي :) و/أو إذني