تعلمت من الحياة

تعلمت من الحياة:
لن ينكسر قارب الحياة على صخرة اليأس مادام هناك مجداف اسمه الأمل.

Thursday, 12 April 2012

دروس من الحياة: ٦٤ـ الطبيب الجراح

تدهورت حالة المريض الشاب و أصبحت بحاجة إلى تدخل جراحي عاجل لا يُمكن تأجيله، فتم استدعاء الطبيب الجراح الوحيد القادر على عمل هذه العملية الدقيقة، و لم يتوان الجراح عن القدوم إلي المستشفى بأقصى سرعته، و قام باستبدال ثيابه، و الاغتسال استعداداً لإجراء العملية...

و قبيل دخوله إلى غرفة العمليات وجد والد المريض يذرع الممر جيئةً و ذهاباً و علامات الغضب بادية على وجهه، و ما أن راى الطبيب حتى ابتدره بالصراخ: "لم كل هذا التأخير يا دكتور؟ ألا تُدرك أن حياة ابني في خطر؟ أليس لديك أي إحساس بالمسؤولية؟!"

ابتسم الطبيب برفق و قال: "أنا آسف يا أخي، فلم أكن موجوداً في المستشفى، و قد حضرتُ بأسرع ما يُمكنني حالما تلقيتُ النداء، و الآن أرجو منك أن تهدأ و تدعني أقوم بعملي، و كن على ثقة أن ابنك سيكون في رعاية الله و أيدي أمينة."

لم تهدأ ثورة الأب، و قال للطبيب بسخط: "أهدأ؟! ما أبردك يا أخي! لو كانت حياة ابنك على المِحك هل كنتَ ستهدأ؟! سامحك الله! ماذا لو مات ولدك ماذا ستفعل؟!"

ابتسم الطبيب و قال: "عندها سأصبر و سأردد قوله تعالى: 'الذِين إذا أصابتهم مصيبَة قالوا إِنا لِلّهِ وإِنَـا إِليهِ راجعون.'، و هل للمؤمن غيرها؟! يا أخي، الطبيب لا يُطيل عمراً أبداً، و الأعمار بيد الله تعالى، و نحن سنبذل كل جهدنا لأنقاذ ابنك، و لكن الوضع خطير جداً، و إن حصل شيء فيجب أن تصبر و تقول 'إنا لله و إنا إليه راجعون'..."

و هنا قاطعه الأب قائلاً بسخرية: "ما أسهل الموعظة عندما تمس شخصاً آخر لا يمت لك بصلة...!"

لم يشأ الطبيب أن يُطيل أمد هذه المحادثة العقيمة، فدخل إلى غرفة العمليات، و استغرقت العملية عدة ساعات، خرج بعدها الطبيب على عجلٍ و قال لوالد المريض: "أبشر يا أخي، فقد نجحت العملية تماماً و لله الحمد، و سيكون ابنك بخير، و الآن أعذرني فيجب عليَّ أن أسرع بالذهاب فوراً، و ستشرح لك الممرضة الحالة بالتفصيل."

حاول الأب أن يوجه للطبيب أسئلة أخرى، و لكن انصراف الطبيب على عجل منعه عن ذلك، فلم يجد بُداً من انتظار الممرضة...

بعد عدة دقائق، أُخْرِج الابن من غرفة العمليات، فتقدم الأب إلى الممرضة، قائلاً: "ما بال هذا الطبيب المغرور، لم ينتظر دقائق حتى أسأله عن تفاصيل حالة ولدي؟!"

فأجهشت الممرضة بالبكاء و قالت له: "لقد توفي ابن هذا الطبيب يوم أمس على إثر حادثة، و قد كان يستعد لدفنه عندما اتصلنا به للحضور فوراً، لأن ليس لدينا أحد غيره يستطيع اجراء هذه العملية الجراحية، و ها هو قد ذهب مسرعاً لإكمال مراسم الدفن."

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
العبرة:

إلتمس العذر للآخرين لأنهم ربما يعانون أكثر مما تُعاني، و لكنهم صابرون لا يتذمرون.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة: هذه سلسلة من الحكايات القصيرة التي فيها عبرة، الحكايات ليست من تأليفي و لكني جمعتها و ما زلت من مصادر مختلفة، السلسلة أسبوعية حيث تظهر قصة جديدة كل يوم خميس بشكل ذاتي.

القصص السابقة:
  1. نعـل الملك
  2. حذاء غاندي
  3. ذكاء فتاة
  4. أمسك بيدي
  5. الأب المشغول دائماً
  6. القناعة كنز لا يفنى
  7. ضاع العمر بغلطة
  8. المحتال
  9. البائع و المحاسب و المدير
  10. مشكلة السيارة
  11. قصة القنديل الصغير
  12. كيس الحصى
  13. الرجل الغني و ابنه
  14. الحلاق و الغلام
  15. قصة الضفادع
  16. العزاء
  17. خُلِق الإنسان عجولاً
  18. الأب و ابنه الشاب
  19. اللغة الانجليزية صعبة جداً
  20. الفيل و الحبل
  21. قرض البنك
  1. الإعلان و الأعمى
  2. فـي بيتهـم بـاب
  3. الوزراء الثلاثة
  4. الحمار الذي يجب بيعه
  5. تحية الصباح
  6. الحظ و المنطق
  7. مصيدة الطموح
  8. النملة
  9. الأرنب و النسر
  10. الرجل البليد
  11. السيد ديستان
  12. فِطنة حُذَيْفَة
  13. المال الضائع
  14. المسافرة و كيس الحلوى
  15. محرك السفينة
  16. نافذة المستشفى
  17. الصديقان
  18. صوت الساعة
  19. العجوز و العقرب
  20. القرار الصعب
  21. الحياة صعبة
  1. حكاية النسر
  2. الصبي و النادلة
  3. ساعة الياباني
  4. رسوم أطفال
  5. عقد الألماس
  6. سر السعادة
  7. الملك و الصياد
  8. قصة انتحار غريبة
  9. الملك إدريس السنوسي
  10. الحب عن بُعد
  11. ذكاء أبي حنيفة
  12. الولد و المسمار
  13. الحصان
  14.   الباذنجانة
  15. قلم الفضاء
  16. الـزوجة و الأسـد
  17. شاحنة النفايات
  18. أنا الذي ينام عندما تصفر الرياح
  19. الشـيـخ و الببغاء
  20. الوفاء
  21. جهاز قياس الضغط الجوي - الباروميتر

8 comments:

Um Ommar said...

إلتمس لأخيك 99 عذر
وإن لم تجد له عذر
فإلتمس له عذر


قمة الأسى تكون عم تنصح بحدن إنت نفسك مريت بتجربته
والشخص اللي قبالك نازل فيك صريخ كإنك عدوه مش صديق ناصح

mohamed said...

لا تأخذ دائما بظواهر الامور فكم منا يضحك وقلبه ينفطر من البكاء
لكل من اعتاد ان يخفف من احزان الاخرين و يسري عنهم ... لا تنتظر منهم ان يدمعوا لدمعك

Saleh said...

إم عمر هانم، صحيح للأسف معظم الناس ما بتقدر مثل هيك شغلات.

كل الشكر على زيارة الدكان

Saleh said...

محمد باشا، الكثير يُؤخذ بظواهر الأمور و لا يحاول استكشاف ما في الجهة الأخرى من القمر.

كل الشكر على زيارة الدكان

Whisper said...

للاسف دائما ما بتكون نظرتنا محدوده و انانيه وما بننتبه الا لمشاكلنا وما بنركز الا عليها و بننسى اللي حوالينا

مشكلتنا وضع سؤ النيه بالشخص اللي قدامنا حتى يثبت العكس مع انها بتصير غابه الدنيا بهالشكل

الله يهدينا للصواب دائما

مساء الخير

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

التمس العذر و "حاول" الأخذ بحسن النية دوماً

:صعبة: !

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني said...

.

زينة زيدان said...

قصة تحمل عبر انسانية عميقة

الصبر
عدم التذمر
التحمل

ليس من يذرف دموع اكثر هو الأكثر معاناة
بل الأكثر معاناة هو من لا يقوى على ذرفع الدموع

تحيتي لحسك الانساني العميق